Install Theme

Your web-browser is very outdated, and as such, this website may not display properly. Please consider upgrading to a modern, faster and more secure browser. Click here to do so.

تحدي الـ 10000 صفحة

May 9 '10
آلة القراءة الذكية - راملي 1588
من كتاب تاريخ القراءة :)

آلة القراءة الذكية - راملي 1588

من كتاب تاريخ القراءة :)

Mar 15 '10

14 - 20 الأيام :)

السلام عليكم ،،

مساء الخير جميعًا

بداية .. أشكرك لأنّك تقرأ لي الآن ، الشعور بأنّ هنالك أحدٌ ما في مكانٍ ما سوف يقضي 5 دقائق في قراءة ثرثرتك المندفعة يُوحي للنفس بالسعادة الممزوجة بالخجل .. شكرًا لك .

بالأمس أكملتُ العشرين يومًا من تحدّي الـ 10000 صفحة .. حتّى الآن أنهيتُ قراءة 2000 صفحة .. لم أكتب في تمبلر خلال الفترة الماضية بسبب عارضٍ ألمّ بي وأشغلني كثيرًا ، فكنتُ أمام خيارين : الاستمرار بالتدوين اليومي حول ما أقرأ مقابل التقصير في واجباتٍ أولى ، أو التوقف عن ذلك حتّى إن كان هذا التوقّف سوف يزعجني .

اخترتُ التوقف ، فالقراءة بحدّ ذاتها تمتصّ وقتي ومن الأجدر أن أتعلّم كيف أرتّب أولوياتي - حيث هذا أمرٌ لا أتقنه بتاتًا - .

على كلٍ سوف أتحدّث في هذه التدوينة إن شاء الله عن الكتب الَّتي قرأتُها خلال الفترة الماضية وهي :

  1. مذكرات زوجة الكاتب | آنا دوستيفسكي - روسيا
  2. في مستوطنة العقاب | فرانز كافاكا - التشيك
  3. حوار مع صديقي الملحد | مصطفى محمود - مصر
  4. شيطان على الصليب | نجوجي واثيونغو - كينيا
  5. شروط النهضة | مالك بن نبي ♥ - الجزائر
  6. الوجودية مذهبٌ إنسانيّ | جون باول سارتر - فرنسا 
  7. فيرونيكا ، تقرر أن تموت | باولو كوليوو - البرازيل

مذكرات زوجة الكاتب :

هل تعرفون فيدور ديستوفيسكي ؟ أنتم بالتأكيد شاهدتم فيلمًا لرواية الجريمة والعقاب .. أو حتّى سمعتم بهذا الاسم من قبل ، ديستسوفيسكي هو مؤلّف الجريمة والعقاب ومؤلّف رواية أحبّها كثيرًا هي الإنسان الصرصار .

يُقول أحد نقاد روسيا بأنّ الأدباء سوف يظهرون ويختفون من روسيا ، وسوف ينساهم الناس .. أمّا أنتَ يا ديستوفيسكي فلن ينساك الروس ، وأنا أقول بأنّ كلّ من قرأ لك حول العالم يا ديستوفيسكي لن ينساك !

حسنًا ، من الأفضل أن نتحدّث عن زوجته آنا فهي على كلّ حال مؤلّفة الكتاب وموضوع حديثنا ، كانت آنا فتاةً يافعة تبدأ حياتها حين تزوجت من ديستوفيسكي الَّذي يكبرها بـ 25 عامًا ،  وكان ديستوفيسكي : مغرقًا حتّى أذنيه بالديون - مصابٌ بمرض عضّال - تنتابه نوبات صرع - بؤبؤ إحدى عينيه أكبر من الآخر بسبب إحدى طرق العلاج - مدمن قمار !

زواجًا مثل هذا لا يمكن له أن ينجح أبدًا ، حتّى إذا شعرت آنّا بالإثارة في بداية حياتها بسبب زواجها من فيلسوفٍ أديب فإنّها سرعان ما سوف تُرهق بكميّة المشاكل الَّتي جلبها الزواج إليها ، ورغم ذلك فأنّا تقول بأنّها كانت سعيدة جدًا في حياتها  رغم كل الآلام الَّتي انتابتها وتقول بأنّ زواجها من ديستوفيسكي هو سبب سعادتها !

هل رأيتم ؟ كم أقول دائمًا .. الزواج بطيخة ! ثقوا باختيار الله فقط ثمّ اتبعوا قلوبكم .. سوف يخبرونكم بأنّه لا توجد فرص لديكم للزواج بعد الـ 24 وسوف يتّهمون أهلكم بالوحشيّة إذا تزوجتم قبل الـ 18 !

سوف يرسمون لكم حدودًا إنسانيّة ، يخبرونكم بأنّ أفضل فرقٍ بين عمر الرجل والمرأة هو 4 سنوات ، وسوف يفتتحون الندوات والدورات التثقيفية حول آليّة اختيار الزوج المناسب ، إذا تزوجتم فسوف يضعون لكم قائمة طويلة من النصائح والتوصيات والتحذيرات الطيبة والخبيثة كي تحافظوا على زواجكم ، ثمّ إذا شبّ خلافٌ بسيط بينكما فسوف يشجعكم الجميع على الاطلاق .. كلّ هذا من وجهة نظري مجرّد محاولة يائسة لإصلاح أخطاءٍ جذرية في الأفراد ، باختصار نحن لا نعرف كيف نقدّس الحياة الزوجية ولا نعطيها الأهميّة الروحيّة الَّتي منحها الله .

أكثر ما لفت انتباهي في هذه المذكرات هو جمال العلاقة الزوجية بين فيدرو وآنّا ، في الأيام التي كان يعود فيها إلى المنزل يبكي وقد خسر كل نقوده في قمار كانت تصبر وتمسح دموعه دون أن تلومه ، وفي الأيام الَّتي فقدت فيها طفليهما وانهارت وذبلت حمل ديستوفيسكي رغم مرضه الشديد وآلامه حزنها على ظهره وتماسك كي تخرج من هذه الأزمة بسلام .

كان كلٌ منهما يتفّهم عيوب الآخر ويقدّر عطاءه ، لم تعيّره يومًا بقبحه أو مرضه ولم تمنّ عليه صنيعها ، بل كان أول ما قالته له حين عرض عليها الزواج : كيف يقبل رجلٌ مثقف بالزواج من فتاة بسيطة لا تفهم شيئًا !

وحين مات .. أحبّت حتّى الكنيسة التي كانت تظلل قبره :”)

.

.

في مستوطنة العقاب :

هل قراتم من قبل لكاتبٍ يهودي ؟

جرّبوا أن تقرؤوا هاتين القصّتين لـ كافاكا ، مؤلمة وموجعة لحدّ أنّك تشعر بالأذى الجسدي أثناء قراءتها !

القصّة الأولى : مستوطنة العقاب هي مستوطنة يهوديّة يجري عليها تعذيب المساجين بشكل مقيت جدًا ولأسبابٍ تافهة ، يذهب مستكشف حكومي للنظر إلى آلية العقاب هناك  ويدور حوار فلسفي بينه وبين الضابط الساديّ ، شعور عجيب حقًا حين تقرأ قصة يتحدّث فيها رجلٌ ساديّ أغلب الوقت ، ربّما كان من الأسهل لي أن أقرأ عن الساديّة أو عن رجلٍ سادي .. لكن أن أسمعه بأذني !! آي :\

القصة الثانية : قصّة قصيرة رمزيّة تمامًا حول بنات آوى اليهود والعرب الَّذي صفهم الكاتب بالرقيّ والتهذيب .

.

.

حوار مع صديقي الملحد :

أشهر من نارٍ على علم وغني عن التعريف .. الغريب أنّي كنتُ أستنكر من نفسي تأخري عن قراءته مقارنة ببقيّة كتب المؤلّف ، ثمّ اكتشفتُ أثناء قراءتي أنّي قد أنهيته منذ زمنٍ بعيد ونسيتُ ذلك !

ما أودّ الإشارة إليه هو محاولتي بعد ذلك قراءة كتاب ” الروح والجسد ” لمصطفى محمود ولم أستطع ذلك ، الكتاب ” ممتقع ” بالصوفية حتى دفتيه ولم يعجبني أبدً ، قد يقول أحدكم أن نهج مصطفى محمود كان متصوفًا نوعًا ما .. صحيح لكنها كانت صوفية معتدلة الفكر وإن خالفناها ، لكن هنا الأمر مختلف تمامًا :\

.

.

شيطان على الصليب :

رواية مبكية من كينيا !

تدور حول الاستعمار الَّذي ينهش جسد كينيا ، وعن أبناء كينيا الذَين ينهشون أجساد بعضهم ، وعن القلوب والأحلام والشيطاين - ما ظهر منها وما بطن ، وعن الأبطال الَّذين يدفعون ثمن التحرير ، والأوغاد الخونة الَّذين يقبضونه من الاستعمار !

بكيتُ وأنا أقرأ هذه الرواية .. بكيتُ كثيرًا ونقلتُ من حكمها وفلسفتها إلى الأصدقاء في تويتر وشعرتُ بأنّها مسّت قلوبهم مثلما مسّت قلبي ، لا يُوجد أكلة لحوم في أفريقيا إلاّ الأوربيّين أنفسهم .. كم مرّةً حاولتُ ألاّ أكون متعصّبة وألاّ أبغض ذوي البشرة البيضاء والعرق الآري ، لكنّهم لم يستعبدوا السود قليلاً والله !

لم أكمل الرواية حتّى الآن ، انقطعتُ عنها في المنتصف تقريبًا لأنّ قلبي لا يحتمل كلّ هذا الحزن دفعةً واحدة ، انصحكم كثيرًا بقراءتها إذ أنّها من مرققات القلوب :” سوف تشكرون الله على نعمه الَّتي لم تكونوا ترونها - مثلي - وسوف تشعرون بتفاهة أحزانكم !

.

.

شروط النهضة :

مالك بن نبيّ .. وهل يُخفى القمر ؟ :)

هذا الكتاب من أكثر كتب مالك الَّتي قرأتُها ترتيبًا في الأفكار ومن أجملها تسلسلاً وربّما إذا سألني أحدٌ : بماذا أبدأ بالقراءة لمالك ؟ فسوف أنصحه بهذا الكتاب - وكلّ كتب مالك رائعة وجميلة مثله - :)

الحضارة = الإنسان + الوقت + التراب ، هذه هي معادلة الحضارة  الَّتي يعرفها كلّ من قرأ لمالك ، وفي هذا الكتاب يتناول مالك كلّ عنصر من عناصر الحضارة على حده ويبدأ بتحليله والحديث عن شروطه .

الكتاب يشبه كتاب ” ميلاد مجتمع ” كثيرًا ، غير أنّك تشعر في شروط النهضة وكأن تفاؤل مالك قد بدأ بالذبول والسبب يعود إلى التخاذل السياسي والديني لعلماء الإصلاح في الجزائر .

إذ أنّ الفكرة الرئيسية للكتاب تدور حول أهميّة العامل الديني في إقامة الحضارات ، حيث يرى رحمه الله أنّ أيّ حضارة في الكون قامت على أساسٍ ديني ، ونحن إذ نرى الحضارة الغربيّة اليوم حضارة مدنيّة علمانيّة نغفل من انّها قامت على أساس نهضة مسيحيّة قديمة جدًا .

يقول مالك بأنّ الحضارة تبدأ من فكرة روحيّة ، وبعد ان تُقوى دعائمها تنتقل إلى الأفكار العقليّة وتعيش عليها ، ثمّ في نهاية المطاف تنتقل إلى الأفكار الغرائزية وتنهار !

وكما يقول مالك بن نبي - وأتفق معه - على أنّ الدين يشمل أيّ اعتقاد آخروي أو بعيد المدى لجماعةٍ من الناس ، وحتّى اللادين او الإلحاد هو دينٌ أيضًا .

ما اعجبني في هذا الكتاب هو فلسفة مالك عن الجمال *_* ااااالله .. فيلسوف نقيّ القلب مثل هذا يرى جمال الذوق الفنّي والموسيقيّ والتشكيلي وحتى جمال الملبس والمظهر .. يراه جزءًا لا يتجزأ من الحضارة ، وقد سمع مرّةً طالبًا جامعيًا يقول : سوف نأخذ حقّنا حتّى لو كنّا قذري الملابس .. فشعر بالحزن والأسى على حال هذه الأمّة !

أيضًا نظرة بن نبيّ إلى قضيّة المرأة .. إنّه يقول ما أردّده دائمًا : ليست مشكلة المرأة شيئًا نبحثه منفردًا عن مشكلة الرجل فهما يشكلان في حقيقتهما مشكلة واحدة هي مشكلة الفرد في المجتمع ، وهو لا يتناول مشكلة المرأة بشيءٍ من التعقيد والفلسفة غير المرغوبة أو الكلمات الرنّانة الَّتي تغشي أعين النساء ، إنّه فقط يطلب من المرأة أن تؤدّي عملها وتخرج إلى المجتمع وتقوم بواجباتها كاملة دون أن تخسر هوّيتها الخاصّة !

الآن أنا أنتظر شحنة جديدة سوف تصلني قريبًا من كتبه .. متحمّسة :D

رحمك الله يا مالك ، وأجزاكَ من فضله عنّا كلّ الجزاء ، يا ربّ متّع معلمنا في الجنّة الآن بكل ما تشهيه الأنفس ولذّ الأعين ثمّ ألحقنا به مع الصديقين والشهداء والصالحين :”)

.

.

الوجودية مذهب إنساني

ومن مذهب مالك الَّذي يؤمن بالدين أولاً وأخيرًا ، انتقلتُ للقراءة لسارتر .. الَّذي ؤمن بالإنسان ولا يهمّه وجود الإله من عدمه !

لماذا اخترتُ قراءة كتابٍ عن الوجودية ؟

إنّه نظام تشغيل أبونتو ! الَّذي أستخدمه  إلى جانب الويندوز ، نظام أبونتو يقوم على مبادئ وجودية من نوع : الإنسان للإنسان - أنا موجود لأننا موجودين ،ونرى ذلك بوضوح في خلفيات النظام وألوانه الرئيسية - ألوان التراب - وفي شعاره بالتأكيد !

على كلً ، لم أفهم الكثير عن الوجودية لأنّه مذهب لا يقدّم نفسه بوضوح لكنّي اكتشفت عدد من النقاط التي كنت أجهلها :

  1. الوجودية تؤمن بالإنسان ، بحريّة اختياره و بقدرته على تحديد أخلاقه بمفرده دون الحاجة إلى من يتدخّل في اختيارها له .
  2. لذلك يعتقد البعض أنّ الوجودية تشبه الليبرالية القديمة .
  3. الوجوديّة تؤمن بأنّ الإنسان مسؤول جدًا عن أفعاله ، الَّذي يختار خُلقًا فهو يختاره للبشرية كافّة ، عندما أكذب فأنا أقرّ على جميع البشر الكذب ، وعندما أكون صادقًا فانا أقرّ على جميع البشر الصدق ، ورغم ذلك :
  4. لا توجد أخلاق عامة تعمّ البشر ! لا يمكنك تعميم أيّ اختيار على الناس .. لكلّ إنسان أخلاقه الخاصّة ومبادئه الَّتي يبنيها بنفسه تبعًا لظروفه وتاريخه .
  5. يوجد هناك عداء كبير بين الماركسيين والوجوديين لم أفهم سببه !
  6. الوجوديّة لا تتدخل في إيمان الله بالناس ، فهيَ ليست مذهبًا إلحاديًا كما يعتقد البعض ، لكلّ إنسان الحريّة في اختيار ما يؤمن به ، ووجود الإله أو عدمه سواء في المذهب الوجودي .. إذ أنّه في كلا الحالتين سوف يعيش الإنسان الحياة نفسها دون أن يركن للإله !
  7. الوجودية اتّهمت بعدم الإنسانيّة بسبب أنّها لا تؤمن بالتعاون بين الأفراد لتحقيق غاية معينة ، كلّ إنسان له هدفٌ منفصل ومن العبث إقناع الناسس بالإيمان بفكرة واحدة - الثورية على سبيل المثال - فألّف سارتر هذا الكتاب ردًا على خصومه .

أيضًا للمرة الألف : توبة من كتب الفلسفة :\ ولا توبة -__-

.

.

فيرونيكا تقرر أن تموت :

هذا هو الكتاب الَّذي أقرؤه حاليًا ^_^

أنهيت منه 140 صفحة حتّى الآن ، وانطباعي جيد - بالتأكيد طالما انّ المؤلف هو الرائع البرازيلي باولو كوليوو :)

معلومة فقط : باولو دخل المصحّة النفسية 3 مرات في حياته وقد كان يتمنى أن يكتب عن تجربته هناك لكنّه انتظر وفاة والديه كي لا يشعروا بالذنب تجاهه ، توفيت والدته وما زال والده حيًا ، سمع باولوو بقصّة فيرونيكا من صديقته التي تحمل نفس الاسم فقرر كتابة قصّتها في رواية .

الكتاب يدور حول فتاة شبه مثاليّة لا تجد سببًا يدعوها للاستمرار في الحياة ، فتقرر الانتحار للتخلّص من روتين حياتها القاتل !

تتناول جرعات كبيرة من الحبوب المخدّرة ، وتستيقظ لتجد نفسها في مستشفى للمجانين - وما هي بمجنونة - !

الكتاب يناقش باختصار أجوبتنا عن سؤال : لماذا أستمرّ بالبقاء ؟ .. أنا متأكّدة بانّ كلاً منكم سوف يشعر بأنّ فيرونيكا تشبهه كثيرًا :)

.

.

في امان الله ،،

Mar 9 '10
Mar 6 '10
من كتاب ” الله والإنسان في القرآن ، علم دلالة الرؤية القرآنيّة للعالم ” للباحث الياباني المستعرب توشيهيكو إيزوتسو

من كتاب ” الله والإنسان في القرآن ، علم دلالة الرؤية القرآنيّة للعالم ” للباحث الياباني المستعرب توشيهيكو إيزوتسو

Mar 5 '10

اليوم العاشر 2

1000 صفحة !

هذا هو مجموع ما قرأتُه حتى الآن ولا أشعر بأنّه كثير ، أمرٌ إيجابي إذ أنّه من السهل إذًا أن أكرر ذلك 9 مراتٍ أخرى .. ياااااه اعتقدتُ بأنّ التحدّي سوف يكون أصعب من ذلك ، شكرًا لتقارب الزمن الَّذي ساعدني على إنهاء 1000 صفحة حتى الآن !

آخر كتابٍ كنتُ قد قرأتُه هو ” الصعود إلى الهواء ” وهي رواية .. كان لي مزاج جيد لتكرار قراءة رواية أخرى لكنّي فضّلتُ قراءة كتابٍ جادّ ، فتشتُ في قائمتي كثيرًا وخرجتُ إلى قراءة كتابٍ اسمه :

" الله والإنسان في القرآن ، علم دلالة الرؤية القرآنية للعالم "

العنوان كبير ، والكتاب كبير أيضًا حيث يقع في 383 صفحة .. يا إلهي ، لكنّ عنوان الكتاب وحجمه يصبحان صغيرين جدًا إذا ما قورنا بالكاتب !

حسنًا ، أعرف بأنّ ما سأقوله غريب .. أنا نفسي صُدمت بالأمر واستهلكتُ وقتًا وقدره لأستوعب الحقيقة ، لكنّها الحقيقة في النهاية حتّى لو أدهشتنا !

اسم مؤلّف الكتاب هو : توشيهيكو إيزوتسو !

لا يبدو اسمًا لرجلٍ عربي ولا حتى مستشرق ، إنّه اسم بروفيسور ياباني .. يااااه ياللمسافة الهائلة بين اسم الكتاب واسم الكاتب :\

وسوف تزداد دهشتك 1000 مرّة إذا علمت الموضوع الَّذي يتناوله الكتاب !

.

.

كلمة ” كفر ” العربيّة هل يمكنك أن تحدّد لي معناها ؟

يُوجد أكثر من معنى للكلمة ، المعنى الأساسي لها بمعنى جحود الجميل ، والمعنى القرآني لها بمعنى تنافي الإيمان بالله .

الكلمة الواحدة في كلّ اللغات تحمل أكثر من معنى ، قد يحمل بعدًا تاريخيًا أو دينيًا أو غيره ، والكلمات تتطوّر من جيلٍ لآخر وتكتسب معاني أكبر وتتعمّق .

هذا ما يُسمّى بعلم الدلالة اللغوية ، أي فهم معاني الكلمة الواحدة وتاريخها وتطورها وما إلى ذلك .. ومن العجيب الغريب أنّي تعرفتُ على هذا العلم لأوّل مرة في مادّة هندسة المتطلبات البرمجية Software Requirements ولو سألتموني عن العلاقة بين هذه المادّة وبين هذا العلم لأجبتكم بأنّي لا أعرف شيئًا ، وكلّ ما أتذكره هو المحاضرة الَّتي عرّجنا فيها عليه حيث كان عدد الطالبات الحاضرات قليل جدًا ، وأتذكّر بأنّ الدكتورة منال كانت تشرح لنا صعوبة إسقاط هذا العلم على اللغة الألمانية !!

وش دخلنا إحنا بالهرجة ما أدرس :\

نعود إلى البروفيسور إيزوتسو ، هل تتخيّل أن يدرس بروفيسور ياباني مثل هذا العلم بتطبيقه على القرآن الكريم ؟ هل تعرف ماذا يعني هذا ؟ ببساطة أنّ هذا الرجل أعلم منّي ومنك ومن مليون عربيّ باللغة العربيّة .

أرجو أن تفهم الوضع معي ، الآن أنا بصدد قراءة كتاب من 383 صفحة يتناول العلم الدلالي لألفاظ القرآن الكريم .. وقبل أن أتمكّن من إتمام دهشتي بالموضوع الَّذي يتناوله ودقّته ، أكتشف بأنّ كاتبه ياباني .. هل فهمتّ ما اعنيه ؟ كيف أشرح لك الأمر :\

شعرتُ بالخزي وتذكرتُ مالك بن نبي في كتاب ” الظاهرة القرآنية ” حين قال بأنّنا لم نعد نمتلك تلك الذائقة اللغوية العربية الَّتي تؤهّلنا لإدراك الإعجاز اللغوي في القرآن الكريم مثلما كان أجدادنا عليه ، ونحن نمرّ بالآية لا ندري بعدها اللغوي بينما آمن بسبب سحر آياتٍ بسيطة عدد ليس بقليل من كفار قريش .

يا إلهي .. هل يكون إيزوتسو أفضل منّا ؟

ورحتُ أقرأ في الهوامش عن حياة هذا الرجل ، قلتُ في نفسي بأنّ اليابانيين يقدّسون الإتقان تقدسيًا ، وبالتالي فمن الطبيعي أن يكرّس أحدهم جهوده لصالح دينه إتقانًا منه لممارسته ، ما صدمني .. ما صدمني بحق هو أنّ إيزوتسو ليس بمسلم O_O

هو ليس بمسلم ولا مستشرق ، إذ أنّه شرقيٌ أساسًا ، لكنّه مهتمّ بشدّة باللغة العربيّة ولا أدري لماذا ، درس في جامعة كيو في طوكيو ثمّ درّس فيها ، ودرّس أيضًا في معهد الدراسات الإسلاميّة في جامعة مكجيل بكندا ، وأيضًا في المعهد الملكي لدراسة الفلسفة في إيران .

هذا البروفيسور هو الَّذي نقل معاني القرآن الكريم إلى اللغة اليابانية ، ومن مؤلّفاته - باللغة الانجليزية - : بنية المصطلحات الآخلاقية في القرآن ، مفهوم الإيمان في الدين الإسلامي ، المفاهيم الأخلاقية الدينية في القرآن ….. وغيرها .

.

.

قرأت 71 صفحة من الكتاب ، أعترف بأنّني ندمتُ جزئيًا على اختياره ، كنتُ أعتقد بأنّه كتابٌ فلسفي فحسب ، ثمّ قلتُ لنفسي : بما أنّ كاتبه ياباني فإنّ الكلمات والمفاهيم المترجمة سوف تكون بسيطة جدًا :\

الكتاب معقد لأبعد درجة !

تعبتُ وأنا أقرؤه ، المشكلة أنّني كنتُ بمزاج ” رواية ” واخترتُ هذا الكتاب بالذات ولا أعلم لماذا غير أنّني كنت أريد إرضاء ضميري المتسلّط >_<

ومع ذلك سوف أواصل قراءته بإذن الله لأنّه يجعلني أتأمّل في كلّ كلمة في القرآن الكريم وأحاول سبر أغوارها !

لا تستغربوا .. كم من رجلٍ كافر علمنا الإيمان :)

إلى الملتقى ;)

Mar 5 '10

اليوم العاشر 1

بالمناسبة ..

أنا أكتب في تمبلر دون العودة للمراجعة غالبًا ، وبعد النشر أكتشف فداحة الأخطاء اللغوية والنحوية والتركيبية التي اقترفتها .. لا تهتموا بذلك ولا تلقوا له بالاً ، أنا سعيدة لأنني أقرأ وأدوّن ما أقرؤه هنا دون الاضطرار لعمل شيءٍ أحمق وممل كالمراجعة !

حسنًا ، أين انتهينا ؟ عند رواية الصعود إلى الهواء .. في اليوم العاشر قرأتُ 29 صفحة منها ، هذا ما بقيَ لي من رواية .. وشعرتُ بأنّه ما بقي لي من روح جورج بولينغ أيضًا ، أنا لم أحبّه أبدًا ولن أفتقده .. لقد كان يثير اشمئزازي وقرفي ، لكنّني أشعر بانّه أقرب إلى نفسي من أيّ بطل روايات آخر !

قالت سمية أمس - وسمية هي ابنة خالتي التي اتحدث عنها دومًا - هؤلاء الأبطال يشبهوننا كثيرًا ، إنّنا مزيج من الخير والشرّ المتعادلين ، وفكرت .. من النادر أن يقرأ الإنسان عن الشرّ الّذي يسكنه في كتاب ، نحن البشر غالبًا ما نميل إلى المثاليّة والإدّعاء .. كم أكره ذلك !

انتهت رواية ” الصعود إلى الهواء ” بسلام .. كانت من أجمل الروايات الَّتي قرأتُها في حياتي ، لا أعتقد بأنّك سوف تحبّها إن كنت من هواة الأحداث المتسارعة والمثيرة لأنّها رواية بلا أحداث .. لكن إن كنت تريد البحث عن إنسانٍ بتجرّد فأنصحك بها جدًا .

10 على 10 يا جورج أوريول !

هب لي روايةً أخرى :)

Mar 4 '10

اليوم الثامن + اليوم التاسع

الصعود إلى الهواء - جورج أوريول .. 200 صفحة

" الصعود إلى الهواء " هو نوعي المفضّل من الكتب / الروايات / المذكّرات

ما هي أحداث الرواية ؟

إنسان ما قبل الحرب وأثناء الحرب وبعد الحرب

جورج بيولنغ وهو شخصُ يتكرر في كلّ الوجوه الَّتي تقابلها ، ولربّما كان أسوأها جميعًا ، تحكي الرواية تفاصيل - ربّما لا تعنيك - لكنّها تشبهك بطريقةٍ أو باخرى !

رواية بلا أحداث ولا شخصيّات ولا إثارة ، إنّها تتفرّد بالنفس فقط ، كيف أصف لك الأمر ؟ هل أحسستَ يومًا وأنتَ تقرأ كتابًا بأنّه يخلع عنك روحك بلطفٍ وينشرها حبرًا على ورق ؟

الكتب الَّتي تعتمد على الإثارة وخلق شخصيّات أسطوريّة وحالاتٍ متفرّدة من النفس لن تقترب من أرواحنا شبرًا واحدًا مهما أحببناها ، سوف يظلّ هنالك حاجزٌ بيننا وبينها ، لأنّنا غرباء عنها .

.

.

أحيانًا أشعر أنّ الوطنيّة هي اختراع تافه اخترعه الكبار من أجل أن يُحافظ الصغار على مناصبهم !

في الحرب تختفي مفردات الوطنيّة تمامًا .. هل تصدّق ؟

على الأقلّ هذا ما قاله لي جورج بولينغ ، الجنود لا يهتمّون بانجلترا حقًا ولا تعنيهم الحرب ، إنّهم يريدون أن يعيشوا بسلامٍ ويأكلون طعامًا جيدًا مثل أيّ إنسانٍ آخر ، لا تصدّق أنّ الجنود أشخاصٌ مثاليون ووطنيون وعلى استعدادٍ ببتضحية ، من قال أنّنا يجب أن نضّحي من أجل الوطن ؟ سوف نبني وطنًا جديدًا طالما أنّ باستطاعتنا إعالة أطفالنا والعيش باطمئنان .

صدّقوني إنّ الأمر الوحيد الَّذي يمكنك أن تضحّي من أجله هو عقيدتك ؟ هل تعرف لماذا ؟ لأنّها الوحيدة التي سوف تدفع لك بالمقابل !

.

.

الماضي .. لماذا يكون الماضي جميلاً دائمًا ؟

سألتُ هذا السؤال باستمرار ولم أخرج بإجابة منطقيّة ، وعندما كنتُ أقرأ سنوات ما قبل الحرب في حياة جورج كنتُ أشعر بالقرف والاشمئزاز من حياة طفلٍ كهوَ ، مارس التجار الكبار الظلم على والده ، ومارس والده الظلم عليه ، ومارس جورج الظلم على فراخ العصافير وعلى كلّ مخلوقٍ وجمادٍ أضعف منه !

ظلم ظلم ظلم ، زمن ما قبل الحرب في منطقة بنفيلد - المنطقة التي عاش فيها جورج زمن ما قبل الحرب - امتلئت بالظلم والقسوة والقذارة ، كدتُ أبكي وأنا أقرأ حكاية كاثي الفتاة التي كانت تصحب جورج وأخيه في رحلات تمشية .

هؤلاء الأطفال الفقراء :”(

بعد 20 سنة من مغادرة جورج لهذه المنطقة يزورها من جديد ، المنظر العام لها يتحسّن وشعورك ناحيتها بأنّها أصبحت أكثر نظافةً وجمالاً واستقرارًا .. لكنّ ، لكنّ ماضي بنفيلد كان أجمل !!! O_o

ليس جورج وحده من يقول بذلك ، أنا أيضًا تمنيتُ أن بنيفلد لم تتغيّر ، لا تسألوني لماذا لكنّي شعرتُ بجورج البدين وهو يشتم السكّان الجدد للمنطقة ويصفهم المتشردين المحتلّين ، تألّم كثيرًا لأنّ هناك من سلبه حقّه - وما هو بحقّه - !

تذكرتُ زيارتي الأخيرة لصنعاء ، عرّج بي خالي إلى منزلنا الشعبيّ القديم الّذي قضيتُ فيه طفولتي ، نظرتُ إلى باب الفناء الداخلي الخشبي وشعرتُ بالحقد الشديد على من يمتلكه الآن ، شعرتُ بأنّه لا يقدّر هذا الفناء ولا يعرفه كما أعرفه أنا ، وذكرياتي .. أحسستُ بأنّ ذكرياتي نائمة هناك بدون غطاء يقيها البرد ، تمنيتُ لو أدخل وأسقي الصبّار مرّة أخرى كما كنتُ أفعل في الماضي ، شيء مؤلم !

لكنّ جدّتي حين اقترحت عليّ مرافقتها لزيارة من يسكن ذلك المنزل الآن رفضت !!!

لا أعلم لماذا ، لكنّ جورج فعل مثلي ، التقى بالقسّ العجوز الَّذي كان يردّد خلفه تراتيل الإنجيل ولم يذكّره بنفسه ولم يقل شيئًا !

.

.

الصعود إلى الهواء ، كم جرّبت الصعود إلى الهواء ؟

" تعرف الشعور الَّذي تملكني والصعود من أجل الهواء مثل سلاحف البحر الكبيرة التي تصعد إلى السطح وتمد أنوفها خارج الماء وتملأ رئتيها بجرعة كبيرة قبل أن تغطس في الأعماق بين أعشاب البحر والأخطبوطات .

نحن مختنقون في قعر حاوية زبالة ، لكنّي وجدتُ طريقًا يؤدّي إلى القمّة .. وهو العودة إلى بينفيلد “

جورج بولينغ

Mar 2 '10

الصعود إلى الهواء - صفحة 109

  • .... : جيمس
  • .... : نعم يا سيّدي
  • .... : هل وضعتَ رملاً في السكر ؟
  • .... : نعم يا سيّدي
  • .... : وهل أضفتَ الماء إلى الدبس ؟
  • .... : نعم يا سيّدي
  • .... : إذاً هلمّ إلى الصلاة !!!!
Mar 2 '10

عمالقة الشمال - الصفحة 140

  • .... : كلّ شيء فناء أيّها الأمير
  • .... : أعلم
  • .... : إلاّ ما يطهّر الروح ويقرّبها إلى الله
  • .... : نحن نعبد الله من قديم
  • .... : هديتنا إليك كتاب الله ، هدية من السماء إلى الأرض
  • .... : ماذا فيه ؟
  • .... : سعادة الدنيا والآخرة !
  • .... : ثمّ ماذا ؟
  • .... : وفيه ، الله واحدٌ للبيض والسود ، والفقراء والأغنياء ، وفيه أنّ الإيمان واجبٌ بجميع الرسالات الإلهيّة والرسل والأنبياء لا نفرّق بين أحدٍ من رسله
Mar 2 '10

اليوم السابع

ياااه .. تعودت أن أكتب هذه الصفحة في الصباح الباكر ، اليوم أنا جدّ متأخّرة لأنّي سوّفتها كثيرًا :\

52 صفحة من رواية عمالقة الشمال لـ نجيب الكيلاني

48 صفحة من رواية الصعود إلى الهواء لـ جورج أوريول

.

.

يا جماعة أنا لم أحبّ قصّة الفتاة ” جاماكا ” في رواية الكيلاني أبدًا >_<

انتقالها - فجأة - من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين ، قصّة الحبّ الأسطوريّة الَّتي تبدأ من نظرةٍ عابرة في دار سينما ، وأخيرًا الهالة القدسيّة المضفاة على هذه القصّة رغم أنّها عاديّة جدًا !

ربّما فعل ذلك الكيلاني لأنّ بطل القصّة عثمان من قبائل الهوسا ذات الأغلبيّة المسلمة ، وجاماكا - التي أصبحت في ما بعد سعيدة - من قبائل الإيبو الوثنيّة .. ربّما ، لكنّي لم أحبّها أبدًا .

ما زاد غيظي هو طغيان الشخصيّة الحقيرة لدى نور على الشخصيّة الطيّبة .. وأنا بهذا حاقدة على الكيلاني لأنّه جعلني أحبّ شخصًا شريرًا :@

أمر آخر لم يعجبني في الرواية ، ولا يعجبني في الروايات التاريخيّة عمومًا ، وهو عدم كتابة مقدّمة تاريخيّة تميّز الحقائق عمّا هو من خيال المؤلّف ، إنّني أفكّر كثيرًا : هل شخصيّة القائد المسلم أحمد بيللو والقائد النصراني يعقوب جوون هي شخصيّات حقيقيّة أم من خيال الكاتب ؟

وبحثت في جووجل فوجدتها شخصيّات حقيقيّة ، فرحتُ لذلك جدًا لكنّني تمنيتُ لو أنّ الكاتب وضّح لنا هذا في مقدّمة الكتاب خصوصًا وأنّه عرّف بالشخصيّات قبل العروج إلى الرواية :)

عمومًا ، الرواية جيّدة وتحمل فلسفة إسلاميّة دافئة وأفكار عميقة ربّما بدت لنا بسيطة ، وهذا يُحسب للكاتب لأنّ الجميع سوف يجد ضالّته في هذا الكتاب .

.

.

القراءة سفر !

ومن نيجيريا سافرتُ إلى أوروبا - وبالتحديد إنجلترا - في دقائق ..

ومن عام 1965 انتقلتُ إلى عام 1900 ميلادية :D

يااااه .. والله شعور قمّة في الروعة ، شعور لا يصفه تمبلر ولا تويتر XD

والرواية الَّتي قرأتُ منها 48 صفحة منها وما زلتُ متشوّقة ومتلهّفة للمزيد هي رواية الصعود إلى الهواء الَّتي جرت أحداثها قبيل الحرب العالميّة الثانية ..

حسنًا ، كيف أصف الأمر ؟

الرواية تدور على لسان رجلٍ في السادسة والأربعين من عمره ، جورج بولينغ .. ما المميّز في هذا الرجل حتّى يكون بطلاً لرواية !

من الناحية الشكليّة هو رجلٌ بدين ، ذا شعرٍ بلون الزبدة - وقد كرهتُ هذا التشبيه من الأديب لأنّه يشعرني بالقرف - وعنين زرقاوتين مثل أغلب البريطانيين الأقحاح !

شخصٌ بلا مبادئ عالية ولا قيم ، يعيش لأنّ هذا مقدرٌ عليه ، شخص أقلّ من العاديّ .. رثّ يثير فيك جميع أنواع الاشمئزاز !

والرواية هي مذكّراتٌ لهذا الرجل ، ولا أعلم إن كانت مذكراتٌ لجورج أوريول أيضًا ، إذ أنّه من غير المصدّق أن ينقل إلينا أوريول تفاصيل نفسيّة ويوميّة دقيقة عن بيولنغ دون أن يعيش الحياة الَّتي عاشها .. إن كان كذلك فهو super author فعلاً !

جورج بيولنغ يذكّرني ببطل رواية ” الإنسان الصرصار ” لـ فيودور دوستوفسكي ، وعمومًا الرواية - بكبرها - تذكرني برواية الإنسان الصرصار .

فإلى جانب التشابه الَّذي أشعر به بين البطلين ، هناك بعد نفسي خارق في الروايتين يطغى على جميع الأبعاد الأخرى وأهمّها في رواية الصعود إلى الهواء هو البعد التاريخي .

حسنًا .. بماذا أشعر وأنا أقرأ رواية ” الصعود إلى الهواء ” ؟

أشعر بعينيّ مغمضتين ، وبأنّي أتكوّر في رحم الكرة الأرضيّة كما جنينٍ جاهل لا يعرف عن أمّه شيئًا !

لا يعرف إخوته ، الحروب الَّتي خاضوها والمدن الَّتي ووريت أجسادهم فيها والكلمات الَّتي يحسنون صياغتها والكلمات الَّتي لا يحسنون معها ذلك !

أشعر بأنّني لا أقرأ .. أنا أستمع فقط إلى جورج بولينغ وهو يحكي قصّته ، إنّ أحدنا يبكي وهو يعيش أحداث هذه القصّة ، بولينغ ليس رجلاً عاديًا رغم أنّه يبدو للجميع - وحتّى لي - أنّه كذلك .

أؤكد لكم انّه ما من شخصٍ عاديّ على سطح هذه الكرة ، كلّ إنسانٍ متفرّد لا يتكرّر ، وكلّ واحدٍ منّا لديه قصّة عظيمة يحكيها للآخرين * .

وبيولنغ ليس إلاّ واحدًا منّا ، وُلد في نهايات القرن الماضي .. لا أستطيع تذكّر المدينة الَّتي وُلد فيها ولا الَّتي انتقل إليها ، لا أستطيع تذكّر أسماء أفراد عائلته وأصدقاءه .. غير أنّني أستطيع سماعه وفهمه ، يالروعة جورج أوريول حين يحوّر النفس البشريّة إلى كلماتٍ في رواية !

" الصعود إلى الهواء " هو نوعٌ أحبّه كثيرًا من الروايات أو الكتب ، مليءٌ بالنفس البشريّة أكثر من الاحداث المثيرة ، وقد أحببتُ الترجمة كذلك ، لأنّ المترجم لا يمسخ الهويّة الانجليزيّة للرواية لأجل ان تتماشى مع أدبياتنا ، إنّه فقط يجعلها مفهومةً بالنسبة إلينا دون أن يمسّ بشيءٍ آخر .

شكرًا يا الله لأنّني أقرأ هذه الرواية .. الحمد لك :”)

.

.

* عبارة ” كلّ إنسان لديه قصّة عظيمة يحكيها للآخرين ” هي اسم برنامج إذاعي أمريكيّ قديم كان يبحث عشوائيًا عن أرقام هواتف لأناسٍ من الطبقة العامّة ويطلب إليهم أن ينقلوا قصّة عظيمة من حياتهم :)